Friends link: 200-310 pdf 100-105 dumps 210-260 pdf 642-732 pdf jn0-643 dumps 642-737 dumps 210-060 dumps 70-243 exam c_hanaimp151 dumps 300-101 practice test 300-320 exam 300-070 vce 300-075 study guide ex200 study guide 300-115 dumps 400-101 pdf sy0-401 pdf 200-125 dumps 352-001 pdf 200-101 vce 200-310 pdf 100-105 dumps 210-260 pdf 642-732 pdf jn0-643 dumps 642-737 dumps 210-060 dumps 70-243 exam c_hanaimp151 dumps 300-101 practice test 300-320 exam 300-070 vce 300-075 study guide ex200 study guide
2 March 2015
"الموسيقي الخارق" مجلة طيران الجزيرة تتحدث إلى خيام اللامي

مقالة رئيسية وغلاف مجلة طيران الجزيرة عن  مشاريع خيام اللامي العديدة بما فيهم نوى للتسجيلات

---

jazeera_mag_interviewp1

إنها العاشرة من صباح يوم الجمعة في حي مار مخايل في العاصمة اللبنانية بيروت، لكن خيّام اللامي يفكر بتونس، وتحديداً باستديو للتسجيل هناك، هذا في جزء منه فقط، أما الجزء الثاني من تفكيره فمشغول بجلسة تصوير في متجر "دارسكو" للتسجيلات الموسيقية في ضاحية برج حمود البيروتية حيث يتوجب عليه أن يكون بعد ساعة، ولكن قبل أن يحين موعده هناك، عليه أن يجيب على الأسئلة لهذه المقابلة أيضاًَ. قد لا يكون اللامي قد وصل إلى المرتبة التي تجعله يعتبر أحد أقطاب الموسيقى في العالم، ليس بعد، ولكن ما يقوم به بالنسبة لفناني موسيقى الأندرغراوند الألكترونية العرب يماثل ما قام به فاريل ويليامز، وويل آي آم في عالم الهيب هوب وآر اند بي، وإن كانت هذه المقارنة لا ترضي اللامي، الذي يصف نفسه بـ "الموسيقي العراقي المصاب بالفصام".

"لا أنام. أعيش في حقيبة سفر، ولا أمضي في مكان أكثر من ستة أسابيع أبداً. القاهرة، كوبنهاغن، تونس، وباريس. غرفتي في الفندق أصبحت استديو التسجيل المتنقل خاصتي". فهل نحن أمام الفنان الأكثر انشغالاً وجنوناً في العالم العربي؟ لعل نظرة إلى الأشهر الإثني عشر الماضية في مسيرة خيام المهنية من شأنها تقديم إجابة لهذا السؤال.

في نوفمبرالماضي أنتج خيام "بنحيّي البغبغان" وهو الألبوم الثاني للموسيقي والملحن المصري التجريبي موريس لوقا بعد ألبومه الأول "جراية" والصادر عن شركة التسجيلات المصرية "100 نسخة". صدر ألبوم لوقا الجديد عن شركة نوى للتسجيلات،وهي المشروع-الحلم لخّيام، والذي احتاج إلى 15عاماً ليتمكن من تحقيقه، وقد مكنته "نوى" من اكتشاف وإنتاج وترويج وإطلاق موسيقى جديدة.

لكن"نوى"ليست شاغل خيام الوحيد، فهو يعمل أيضاً مع فرقة "الألف"، التي تضم موسيقيين من بلاد عربية عدة، من مصر،فلسطين، ولبنان إلى جانب خّيام العراقي، وسيتم إطلاق ألبوم الفرقة الجديد في الربيع، "هذه هي الخطةعلى الأقل" كما يقول خيام، وفي نفس الوقت سيكون عليه أن ينتهي من كتابة تجربته الأولى في تأليف الموسيقى التصويرية لفيلم يحمل اسم "طوير الليل"، وهو الفيلم الروائي الطويل الأول للمخرجة التونسية ليلى بوزيد، ابنة المخرج الشهير نوري بوزيد. وماذا بالنسبة للوقت الحالي؟ حالياً، خّيام مهتم بضربات الدرامز وتسجيل تجاربه في أحد استديوهات بيروت تحضيراً لألبومه الثاني، الذي من المفترض أن يصدرهذاالصيف، كما يأمل خّيام. حقاً، ما الذي يجري داخل رأسه؟ ألا يحتاج إلى إجازة؟

يقول الفنان الشاب "أكون بأفضل أحوالي عندما ألحن، أو أعمل في الإنتاج - هذا ما أنا عليه"، مضيفاً "قمت بالإشراف على مكساج ألبوم فرقة الألف الصيف الماضي حين كنت أعمل أيضاً على موسيقى الفيلم التونسي. الإثنان في الوقت نفسه. أصلًا أنا متفاجئ من أن رأسي لم ينفجر".

 ولد خيّام في دمشق لوالدين عراقيين، وكان في التاسعة من عمره حين انتقل معهما إلى لندن، ولطالما امتلك أذناً موسيقية. دخل عالم الموسيقى البديلة مختاراً الغيتارباص، وتعلم خّيام العزف على الدرامزحين كان في الخامسة عشرة، وبعدها باشر رحلة حملته إلى جذوره العربية، بدأها بإتقان العزف على العود، وعززها بدراسة علم موسيقى الشعوب في الجامعة. ويقول خّيام "أقرأ دائما مقالات عن الموسيقى العربية تتحدث عن الصحراء والأسواق الشعبية وسحر الأهرامات، وهذا يزعجني، فهناك في اللاوعي دائما قراءة للمنتج العربي مبنية على أفكار لورنس العرب، وكافة المقالات النقدية لأعمال موسيقية عربية تمر عبر هذه الأفكار. هذه هي صورة عالم الموسيقى العربية في الإعلام. أنا هنا لأغير هذه النظرة بشكل جذري".

2AlJazeeraAirwaysإلا أن تحديه الأكبر ليست الصورة النمطية للموسيقى العربية بنظر الغرب، وإنما في المنطقة التي جاء منها. يقول خيّام "ليست لدي أية علاقة بالأعمال التقليدية، إنتاجات روتانا أو نانسي عجرم مثلا". وعن أسلوبه في العمل يقول "أنا أركب موسيقى الإندي بنفسي، أتبع أسلوب "لو فاي" الأوروبي قليل التكلفة، واستخدمه في موسيقاي. في نوى للتسجيلات، لا نبعثر الكثير من الأموال، ولا نقوم بالتسويق كشركات التسجيلات الكبرى. الغاية دعم الموسيقى الجيدة، مساعدة الناس الجيدين، وانتاج الموسيقى بأية طريقة ممكنة بحيث يمكنها أن تتنفس. من المهم توثيق الموسيقى الحديثة، وإن لم نقم بذلك، فسُتنسى وتضيع إلى الأبد".

وأشارخيّام إلى فنانين مثل بويكوت من فرقة رام الله أندرغراوند، وأسلوب من فرقة كتيبة 5. والفرقتان فلسطينيتان ومختصتان بموسيقى الهيب هوب، وقد قدمتا أعمالاً رائعة. وخيّام معجب أيضاً بـالراس وهو مغني راب مقيم في بيروت، وبآية متولي، المغنية وكاتبة الأغاني المصرية، وقال عنها "لقد وجدت خطها الخاص مؤخراً، وفي المستقبل ستكون شيئاً مميزاً بالفعل". يبلغ عدد متابعي آية على تويتر ربع مليون شخص، فهل يعتقد خيّام أن هذا دليل مهماً؟ يقول "بالطبع،كل شخص يجرب أشياء جديدة"، مضيفاً "الناس لم يعودوا يقيدون أنفسهم، وهم يستوعبون كافة التأثيرات من الإنترنت. يوجد أمل. لقد كان العالم العربي على الهامش بما يتعلق بالموسيقى، وتم تمثيله بشكل ناقص جداً، و ُقّدم كفن هابط، وكموسيقى استشراقية من العصر الفيكتوري ولكن في إطار حديث. إلا أن نجاح فنان مثل موريس لوقا في ألبومه الجديد، هو برهان على أن احترام الموسيقى واعطائها حقها يوصلك إلى النجاح".

قد لا يكون خّيام مرتاحاً لوصفه بفاريل أوويل آي أم الموسيقى العربية، إلا أنها مسألة وقت ليس إلا تحظى أعماله العابرة للثقافات بالإعتراف الذي تستحقه. يمكنك أن تطلق على خيام اللامي الصفة التي ترغب بها: عازف آلات من طراز فرانك زابا (في وقت الفراغ يتعلم العزف على البزق)، مجدد مهتم بعالم السينما (فهو يخطط للعمل بمزيد من الأفلام، وسبق له أن عمل مع شركة شكسبير الملكية في لندن) أو مقدم لموسيقى إندي بتركيب يصنعه بنفسه (أحد أبطاله مايك باتون، المغني السابق لفرقة فيث نو مور من لوس انجلوس).

يقول خّيام "كل هؤلاء الفنانين ألهموني". فجأة ينتبه إلى أن خمس دقائق فقط تفصله عن موعده لالتقاط الصور. فيودعني قائلا "يبدعون بكل لحظة في حياتهم. آمل أنني عندما أصبح في الستين أو السبعين سيكون لد ّي سجل طويل مثلهم. أمامي الكثير من العمل. أقول لك، سيتعين علي أن أكون مشغولاً جداً".

مجلة طيران الجزيرة

“Who is Khyam Allami?” Jazeera Airways magazine’s cover story

Cover story and major interview in Jazeera Airways magazine, where Khyam talks about the many hats he wears, including Nawa Recordings

It’s 10am on a Friday morning in Mar Mikhael in Beirut but Khyam Allami’s head is in a recording studio in Tunisia. Another part is thinking ahead to an impending photoshoot in Darsko, a record shop in Bourj Hammoud, where he’s due in an hour, but before then he has this interview to do. He may not have had the hits to be hyped-up as a globe-trotting music mogul just yet, but Allami is doing for underground Arab artists what the likes of Pharrell Williams and Will.i.am have done for hip hop and R&B. He’s not a fan of that comparison – he describes himself as a schizophrenic Iraqi musician.

“I don’t sleep,” he says, sounding slightly wired. “I live in a suitcase and I never spend more than six weeks in any one place. Cairo, Copenhagen, Tunis, Paris – my hotel room has become my mobile recording studio.” Is this then the busiest, craziest performer in the Arab world? A look back over Allami’s past 12 months might provide the answer.

In november 2014 he produced Behnayyi al- Baghbaghan (Salute the Parrot), Cairo musician Maurice Louca’s experimental second album, the follow-up to Garraya, which came out on the Egyptian label 100Copies. The new LP is published by Nawa Recordings, Allami’s pet project that’s been 15 years in the making. Nawa puts him in control of unearthing, producing, promoting and releasing new music.

He’s also been working with Alif ensemble, an ambitious pan-Arab group that he co-founded featuring musicians from Egypt, Palestine and Lebanon. Their new record will be released in the spring, around the same time his first film soundtrack gets mastered. That’s for Touir Ellil, the debut feature film by Tunisian director Leila Bouzid, the daughter of Nouri Bouzid, the country’s most famous filmmaker.

6AlJazeeraAirways

Alif: Khyam Allami, Maurice Louca, Tamer Abu Ghazaleh, Bashar Farran and Khaled Yassine. Photographed by Tony Elieh.

And what about now? He’s obsessing over acoustics, drum beats and samples in a Beirut studio sketching out his sophomore album, with plans for it to hit record shops this summer. Seriously, what’s going inside his head? Doesn’t he need some time off?

“The environment in which I feel best is when I’m writing music or working on producing – that’s it,” he says. “I [supervised the mix] of Alif ensemble’s album when I was working on the Tunisian film. Both at the same time. I’m surprised my head didn’t explode.”

Born in Damascus to Iraqi parents, before moving to London aged nine, Allami has always had an ear for music. He got into alternative music, picking up the bass guitar and learning to drum at the age of 15. Then he began a journey that would lead him back to his Arab roots, first by mastering the oud, then at university where he studied ethnomusicology.

“I always read reviews about Arab music that talk of the desert, the bazaar, the psychedelic pyramids,” he says. “That annoys me. There’s a subconscious Arab context based on Lawrence of Arabia and this filters through in record reviews and the press that the Arab music world gets. I’m out to change that.”

Still, his major challenge is not tackling perceptions of Arab music in the West but in his home region. “I have nothing to do with the typical environment, the Rotanas or the Nancy Ajrams,” he says. “I’m a DIY indie head and I’m simply taking the European lo-fi approach and bringing it over here. With Nawa Recordings, we’re not coming in and throwing money and marketing like a major label. its supporting the right music, nurturing the right people and getting the music out there in any way we can so it can breathe. It’s important to document this new contemporary music because if we don’t it will be forgotten and lost forever.”

He cites the likes of Boikutt from Ramallah Underground and Osloob from Katibeh 5 – both hip hop crews from Palestine who are doing great thing – and El-Ras, another rapper, this time based in Beirut. He’s also a fan of Cairo-based singer songwriter Aya Metwalli. “She’s just finding her voice but when she does it’s going to be something really special.” Finding that voice has led Metwalli to amass a quarter of a million twitter followers. Is that a sign of the times?

“For sure – everyone is experimenting and trying new things,” he says. “People aren’t confining themselves anymore and are absorbing all sorts of influences from the internet, and there is hope here – the Arab world has been on the fringe in terms of music. It’s been underrepresented badly – portrayed as kitsch, orientalist, Victorian music presented in a modern setting. But the success of someone like Maurice Louca’s new album is proof that if you respect the music and give it legitimacy it works.”

Allami may not be comfortable with the tag of the Pharrell Williams or Will.i.am of Arab music – at least, not yet – but it’s only a matter of time before he gets the recognition his cross-cultural, multi-platform work deserves. Call Khyam Allami what you will. A Frank Zappa-style master of instruments (in his spare time he’s learning to play the buzuq, a traditional Levantine instrument), an innovator (he plans to dip into more film work and has already worked with the Royal Shakespeare Company in England), or a DIY lo-fi indie supremo (one of his heroes is Mike Patton, the former lead singer of Faith No More).

“These are all artists that inspire me,” he says. Only then he realises that he has just five minutes to spare before he has to head off for his photoshoot. “They create during every moment of their life. I hope that when I’m 60 or 70 I can have a back catalogue like they do. I tell you, I’m going to be busy.”

Jazeera Airways Magazine